الفثنة الكبرى : المسيح الدجال قادم






سأذكر في موضوعي هذا أمور كثيرة لا تطرأ على بال كثيريين و وربما استخف البعض منها ، وقد نادى كثيرون بتلك الامور حتى أصبح العديد منهم يعي تماما أن موضوع ( السلام ) الذي يتحدث عنه الحكام ماهو الا نكتة ليضحكوا بها على العالم ، قمت بعدة أبحاث وفي كتب عديدة حول هذا الموضوع والذي عندما انتهيت منه قلت لنفسي (( لا ألوم نفسي ان كرهت اليهود والصهاينة بالذات )) !! ويحق للمسلمين كره اليهود فما رأيناه منهم ليس بالقليل ، وعندما كنت أسأل نفسي ، لماذا يصف الاوروبيون والغربيون العرب بالارهابيين ، مع أن الصورة والأحداث أمامهم مباشرة وتبين لهم من هو الأرهابي ، تأكدت اليوم أنهم مجموعة من الخراف التي تخاف من مؤامرة صهيونية ، كنت أقول سابقا أنني لا أؤمن بالمؤامرات ربما لأنني كنت استخف بها كثيرا وتأكدت اكثر أنني كنت ولازلت اغفل الكثير من الامور ، فحكام هذه الدول مجبرون على ان يكونوا ( عميان ) مطيعين للصهاينة التي تحاول قدر الامكان محو المسلمين والمسيحيين من على وجه الارض وابقاء الأرض سوداء حتى يحين موعد قدوم المسيح الدجال كي يحكم تلك الأمة الحقيرة .

أتعمد أحيانا أن اجلس لوحدي كي أفكر كثيرا وتطرأ علي أفكار عديدة ، وأقول بيني وبين نفسي نحن لسنا أحرارا ، نحن لا نعيش في جو آمن ، أشعر بأن هناك من يراقبني ، لست أنا وحدي بل كل شخص منا مراقب ، وتلك المراقبة ماهي الا مراقبة تبحث عن الضرر لي وليس لمنفعتي ، لا اشعر بالامان ، التفت لأرى الهاتف أمامي فأقول : حتى الهاتف يراقبني !! بدأت أفكر في هذا الموضوع كثيرا عندما قامت صديقتي الصدوقة بعمل موضوع عنه بصورة عامة وكانت تحكي لي عن المعلومات التي تقرأها وقد بحثت عنها في المواقع الالكترونية ولكني لم أجد معلومات كثيرة عربية مقارنة بالمواقع الانجليزية التي تكتب عن هذا الموضوع وبكثرة ، واستيقاذهم من النوم الذي كانوا فيه ، وبحثهم عن امور كثيرة وتفاصيل دقيقة وكما نقول عنها ( مملة ) ربما البعض وخاصة عندنا سيقول ( ويييييييييييييه يتوهم لكم !! أو يتهيء لكم هالسوالف لا تكبرون الامور ) . 

أتمنى منكم قرائي الأعزاء بأن تكونوا صبورين وتتابعوا القراءة لأني سأكتب الكثير الكثير ، وهذه الامور هي مهمة لنا لأمة محمد ، يجب أخذ الاعتبار منها وسأذكر أدلة من أحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام ، ومن القرآن الكريم ، ومن الانجيل والتوراة ، وكلها مأخوذة من كتب سأذكر اسماءها كي تراجعوها .



الأعور الدجال



في الاسلام يدعى : المسيح الدجال ، النبي الكذاب ، الأعور الكذاب .



في الكتاب المقدس ( الانجيل والتوراة والزبور ) : النبي الكذاب ، ضد المسيح ، انسان الخطيئة ، ابن الهلاك ، اراعي الباطل ، المتعظم على كل إلـــه ... الخ 



يقول الرسول عليه الصلاة والسلام : مابين خلق آدم الى أن تقوم الساعة فتنة أكبر من فتنة المسيح الدجال ) رواه أحمد




المسيح الدجال قد ذكر في الأديان السماوية جميعها وتحدث رسولنا الكريم بكثرة عنه ، حتى أن جاءه تميم الداري الذي أعلن اسلامه بعد أن تاهت سفينته ووصلت الى مكان مجهول ورأى فيه المسيح الدجال مقيدا ، وتحدث معه ، وقال للرسول مادار بينه وبين المسيح الدجال فأكد له الرسول ان من رآه هو حقا المسيح الدجال .


لماذا يجب أن نهتم كثيرا بهذا الموضوع ؟؟ 

لأننا نعيش وسط جو خطر جدا ، يحضر الكثيرون الأرض لاستقبال المسيح الدجال ، وهم يعيشون حولنا وكانوا موجودين منذ القدم ، يسأل كثيرون : المسلمون والمسيحيون أكثر من اليهود ، ولكن نلاحظ ان قوة اليهود بجميع الامور الاقتصادية والسياسية والدولية والاعلامية والعلمية قوة هائلة جدا . فما هو السر ؟؟

سأنقل لكم في نهاية موضوعي رسالة جعلتني أذرف الدمع ، نحن حقا تائهون في متاهاتهم التي بنوها لنا ، ولكن مادام القرآن في أيدينا وقوتنا في ايماننا بالي خلقنا لن نشعر بخوف أبدا .

يقول فالويل _ الزعيم الأصولي المسيحي _ أن الدجال سيصنع لنفسه تمثالا في المعبد اليهودي بالقدس ويطلب من العالم ان يعبدوه . كتاب النبوءة والسياسة ، جريس هالسل ص52

(( أيها الأحباء لا تصدقوا كل روح بل امتحنوا الأرواح هل هي من الله ، لأن أنبياء كذبة كثيرون قد خرجوا الى العالم ، ... وهذا هو روح ضد المسيح الذي سمعتم أنه يأتي والآن هو في العالم )) رسالة يوحنا الأولى

أين هو المسيح الدجال ؟ 

أعزائي سوف أذكر بعض الامور بغير تفاصيلها لأنني قرات الكثير من الامور التي تعجبت منها بودي أن أذكرها ولكنها ستأخذ منحنى آخر لذا سأذكر النقاط الأهم . 

يقول عليه الصلاة والسلام (( ..... إن عرش إبليس على البحر )) رواه مسلم


في الانجيل : (( ثم وقفت على رمل البحر فرأيت وحشا طالعا من البحر .... )) الوحش يرمز للمسيح الدجال " رؤيا 1:13 نهاية العالم لجوزيف بطرس ص 98 .


في التوراة :

(( في ذلك اليوم يعاقب الرب بسيفه القاسي العظيم الشديد لوياثان الحية الهاربة ، لويثان الحية الملتوية ويقتل التنين الذي في البحر ... )) أشعيا 27

* لوياثان : كلمة عبرية بمعنى ملفوف او ملتوي ويقصد بها الاعور الدجال ، أما التنين فهو الشيطان .

وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم بأن عرش الشيطان تملؤه الحيايا وهذا ما أكدته الأبحاث التي أجريت على بحر سارجاسو التي تذهب اليه الحيايا الأوروبية ومن امريكا كي تتكاثر هناك وتترك بيوضها في ذلك المكان ويذكر أن مثلث برمودا الواقع في بحر سارجاسو بالقرب من ولاية فلوريدا الأمريكية ويضم اكثر من 300 جزيرة اغلبها مهجورة تماما من السكان والتي وقعت عليها أحداثا غريبة من اختفاء السفن والطائرات ، وتسجيل الحوادث التي حدثت مع تسجيل عدة حالات استطاعت النجاة من ذلك المكان الشيطاني .

وقد ذكر النبي أعمال المسيح الدجال والتي يعاونه عليها اتباعه من الشاطين وماقرأته من أحداث وقعت في الأرض على ايدي من يطلق عليهم بالفضائيين يؤكد أن هؤلاء الشياطين يعدون العدة لتجهيز المسيح الدجال واغواء الناس بخدعه التي سيقوم بها والتي سيتبعه العديدون وأولهم اليهود . 



هل تؤمن بالأطباق الطائرة ؟

كان اهتمامي بسيط بهذه الامور عندما كنت أسمع عنها منذ صغري وقراءتي لها باختصار في كتب علوم ماوراء الطبيعة ولكن وبعد قراءتي لكل الحالات التي سجلت لأناس قابلوا هؤلاء الغرباء ، وكان اعتقادي صحيحا بأنهم يعون تماما أنهم مرئيين بل وهم أيضا يريدوننا أن نراهم ونعلم بوجودهم وأهدافهم حتى يبثوا الرعب في قلوبنا ، ويوعدوننا باقتراب خروج الاعور الدجال ،قرأت جميع الحالات التي سجلت واعتقد ان تفاصيل أكثر لم تكتب ولكن اغلب المشاهدات أن تلك الأطباق الطائرة كانت تتركز حول مناطق الطاقة كالكهرباء ومصادر المياه والمزروعات والمواشي ، كذلك اغلب من قاموا باختطافهم يحملون نفس التفاصيل والتي يذكر اغلبها انه قد أُخذت منهم عينات من الشعر والمني ، وفحص الاعضاء التناسلية بكثرة واستئصال الرحم من امرأتين تعرضتا للاختطاف ، انهم ليسوا كائنات فضائية إنهم شياطين الدجال من الجن والذين يحاولون دراسة اهل الارض استعدادا لحضور الدجال ، وقد عُرف الجن بذكائهم القوي وما يثبت ذلك ماقاموا به لسيدنا سليمان يثبت بأن الجن أكثر دهاءا وعلما من الانس . 

كذلك فقد ذكر العديدون أنهم يشمون رائحة الكبريت في هؤلاء الفضائيين يقول الكاهن سلفادرو فريكسيدو من بورتوريكو في كتابه العقل الباطن الشيطاني (( إن رائحة الكبريت المنبعثة من مخلوقات الأطباق الطائرة لا تدل الا على ان هؤلاء الأشخاص هم الشياطين بالذات )) . و يجب أن نؤمن بوجود مخلوقات غيرنا فكثير من العلم لازال مجهول ويقول الله سبحانه وتعالى في سورة الحج 18 (( ألم تر أن اللهَ يسجد له من في السمــــاوات ومن في الأرض و الشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس )) . قرات هذه الآية عدة مرات وقلت في نفسي هنالك أمر غريب فقد ذكر الله تعالى هذه الامور كل على حده ، وتدل هذه الآية على وجود غيرنا من يسجد لله ونحن لا نعلم حتى الآن جميع الامور فلاتزال هنالك أمور غيبية .

تلك الشياطين تتابعنا كثيرا وتبعث برسائلها بالعودة مجددا فلا تزال الأطباق الطائرة تعود وتجيء من حين الى آخر كما سجلت وكالة الأنباء الكويتية رؤية طبق طائر في منطقة أم العيش في عام 1983 عند احدى الحقول النفطية . وقد ذكر الله جل وعلا في سورة الأعراف قوله (( إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم )) 27 ، وهذا ماذكره الشرطي هيربرت شيرمر عام 1967 عند اختطافه من قبل المخلوقات الغريبة والتي قامت بمحادثته عدة مرات واختطافه عدة مرات وقد قالوا له انهم يراقبون البشر منذ زمن بعيد . من كتاب سر الأطباق الطائرة ص 49-66

كذلك يقول معظم اللذين تم اختطافهم ان هؤلاء الفضائيون يضعون شعارا يحمل صورة ( أفعى ) ، والأفعى مقدسة لدى الشياطين وابليس فهي من عاونت ابليس على معصية آدم وحواء لله لذلك فهي مقدسة لدى الشياطين . 

كما قال الرسول عليه الصلاة والسلام من التحذير من الحية : (( الحيات مسخ الجن صورة كما مسخت القردة والخنازير من بني اسرائيل )) رواه الطبراني وابو الشيخ في العظمة باسناد صحيح . كما ان الرسول حذرنا عند رؤية الحية في المنزل بطردها ثلاثا فان لم تخرج وجب قتلها .

* مفكرون مسيحيون ومسلمون يربطون بين الاطباق الطائرة والمسيح الدجال وشياطينه :

1. الدكتور عمر سليمان الأشقر في كتابه عالم الجن والشياطين ذهب الى ان الاطباق الطائرة لابد وان مخلوقاتها من الجن الذي يسكن الارض . 

2. القديس ( يوحنا سابا ) كان يحذر الناس من المركبات النارية بقوله : في اي وقت تبصر فيه شبه مركبة نار فاعلم ان هذا فخ الدغل الذي يريد ان يعيدك الى الهلاك ، وان كل ما يشبه قرصا يضيء أمامك او يشبه كوكبا أو قوس قزح يرى بالسحاب أو يشبه مركبة أو خيل نار فهذه كلها من طغيان الشيطان . بستان الرهبان - الطبعة الثانية ص424 مطرانية بني سويف نقلا عن كتاب المسيح الدجال الخطرالقادم - مجدي صادق الطبعة الثانية ص86 . 

3 . الاستاذ مجدي صادق المدرس بمعهد الدراسات القبطية التابع للكنيسة المصرية ، في كتابه المسيح الدجال الخطر القادم ، ذهب فيه الى ان الاطباق الطائرة ماهي الا مركبات شيطانية ، وينطبق عليها وصف مركبات الكروبيم الوارد بسفرحزقيال بالتوراة وان هذه المركبات طبقا لما صرحت به بعض الشياطين في جلسات تحضير الارواح انها تابعة للمسيح الدجال . 


لقد حذرتنا اذن الاديان السماوية من خطر المسيح الدجال ، اكبر فتنة على وجه الارض . اليكم التالي اعزائي والتي ادعى الكثير من الناس ان ماهي الا اوهام وتخيلات من الكثيرين .

وقبل الدخول في العمق اكثر اليكم هذا الفيديو اتمنى متابعته جيدا ،،، 

أتمنى متابعة الفيديو للنهاية حيث يضم خطاب الرئيس الامريكي الذي تم اغتياله جون كينيدي ويوضح الخطاب من كان وراء اغتياله ... 


من هم النورانيون ؟؟؟ أو الماسونيون ؟؟

سوف أذكر باختصار من هم وأضع لكم مقطع فيديو يوضح به أحد شيوخ الدين كيف نشؤوا والعديد من الأسماء التي شاركت معهم من حكام عرب وشبه مسلمين .

كما رأينا في الفيديو فان شعارهم هو الهرم والعين التي تعلو الهرم والتي نرا الكثير من هذه الاشكال حولنا في كل مكان حتى أنني بدأت البحث في غرفتي عن هذه الأشكال المتعددة التي وضعها أحباء المسيح الدجال كي يمهدوا الارض لأستقباله .

من أنشأ هذه المنظمة والمؤامرة الكبرى على وجه الارض هم أفرادا من اليهود ، وهم اليوم المسيطرون على الافلام والموسيقى العالمية وعلى الاقتصاد العالمي والسياسة ولا يحدث حدث الا بامرهم ، وسيشرح لكم الفيديو القادم كيف كانوا هم السبب في الحروب العديدة التي نشأت وكيف يثيرون الفتن في الارض لقتل المسيحية ولقتل الاسلام عن طريق نشر فتنهم ، وجعل الناس تعتمد عليهم في كل شي كي يبدو هم الأقوياء والناس هم الضعفاء . ومنذ أن انشئت هذه المجموعة حتى أصبحت الولايات المتحدة ( كلها ) تحت رحمتهم وحكمهم حتى انهم غيروا العملة الامريكية بشكلها الحالي منذ سنة 1776 . 


وقد فسر الجنرال وليام غاي كار في كتابه أحجار على رقعة الشطرنج رموز هذا الشعار : 

الهرم :يرمز الى المؤامرة الهادفة الى تحطيم الكنيسة الكاثوليكية كممثلة للمسيحية العالمية ، واقامة حكم ديكتاتوري تتولاه حكومة عالمية على نمط الامم المتحدة . 

العين : التي في أعلى الهرم التي ترسل الاشعاعات في جميع الاتجاهات ترمز الى وكالة تجسس وارهاب ، أسسها ( وايز هاوبت ) تحت شعار الأخوة لحراسة أسرار المنظمة واجبار الناس على الخضوع لقوانينها عن طريق الارهاب . 

والكلمتان المحفورتان في أعلى الشعار ANNUIT COEPTIS ترجمتها : مهمتنا ( مؤامرتنا ) قد تكللت بالنجاح . 

أما الكلمات المحفورة في أسفل الشعار NOVUS ORDO SECLORUM فتفسر طبيعة المهمة ومعناها النظام الاجتماعي الجديد . 
يدعي الكثيرون ان سنة 1776 المذكور في الدولار الامريكي هي سنة استقلال الولايات المتحدة والامريكية والصحيح هو ان تم اعلان استقلال الولايات المتحدة الامريكية رسميا في معاهدة السلام التي عقدت في باريس في الثالث من ايلول سنة 1783 . 

وهنالك تفسير آخر للدولار الصهيوني للاستاذ محمد عيسى داود في كتابيه احذروا المسيح الدجال يغزو العالم من مثلث برمودا وكتابه الآخر الخيوط الخفية بين المسيح الدجال أسرار مثلث برمودا والأطباق الطائرة ، يفسر الاستاذ محمد الدولار الامريكي الصهيوني وهو التفسير الذي طابق افكاري من خلال قراءتي للموضوع ، وكان تفسيره كالتالي : 

الهرم : هو بناء حقيقي يقع في قاع المحيط الاطلنطي داخل مثلث برمودا ويمثل قلعة المسيح الدجال ، اما المجال الاشعاعي في اعلى الهرم فهو عبارة عن طبق طائر ضخم او صاروخ ( على شكل مثلث ) صغير في اعلا الهرم مجهز بحيث يمكن للمسيح الدجال الاقلاع به . 

أما العين التي نراها واضحة داخل هذا الطبق المثلث فهي عين المسيح الدجال ، وهي عين واحدة ،لأن عين الدجال الثانية ممسوخة . 

أما العبارة في أسفل الشعار THE GREAT SEAL فهي تعني المهمة الناجحة او الملك الأوحد . 

وعليه يمكن الفهم المعاني التي على الدولار الامريكي بالمعنى الآتي : الخاتم الأعظم للملك الأوحد ، فهذا هو خاتم المسيح الدجال الذي يتربع على عرش أمريكا فهو يرى أن أمريكا هي المجال الحيوي لوجوده وأفكاره وتجاربه . ويؤكد زعيم الأصولية البروتستانتية في أمريكا الأب ( بات روبرتسون ) أن هذا الشعار الذي على الدولار لا علاقة له بتاريخ 
استقلال امريكا ، انما صاحبه هو آدم وايز هاوبت مؤس المنظمة الشيطانية والحزب الشيوعي في روسيا والمائدة المستديرة في انجلترا ومجلس العلاقات الامريكية ، ومجلس ادارة الاحتياطي الفيدرالي ، ويمكن القول بأن النورانيين او الماسونيين اخترقوا تقريبا كل شيء في أمريكا ، كل بيت ، كل مؤسسة ، كل هيئة وكل حركة . الخيوط الخفية بين المسيح الدجال وأسرار مثلث برمودا والأطباق الطائرة ص203-204 . 

وكتب الكاتب بيار هيبيس كتابا بعنوان ( في سبيل ديكتاتورية عالمية يهودية ) قال فيه : ان الدولار الامريكي هو عملة صهيونية خالصة ، فلاغرو ان يضع ملك الصهيونية خاتمه على عملته التي حكم بها العالم ويبشر من خلالها بنظامه العالمي الجديد .

هذا الفيديو يشرح الماسونية بالتفصيل أتمنى متابعته حيث يحمل معلومات مهمة لابد من معرفتها ..


واليكم هذا الفيديو الآخر الذي يحمل ادلو اكثر على دخول ادخال فكرة المسيح الدجال الى عقول الأطفال عن طريق المسلسلات والافلام الكارتونية ، اعجب عندما يتحدثون المسلمون عن هذه الامور فدائما ما يقابلون بالضحك والاستهزاء ، نعم تحدثوا كثيرا ولكنهم كذلك استطاعوا ان يجعلوا الناس تستصغر الامور ، فهم في غاية الذكاء استطاعوا مخاطبة العقل الباطن تاركين العقل البشري تافه يستصغر جميع الامور ، اليكم هذا الفيديو واتمنى متابعته من هم فوق السن الثامن عشر حيث يضم مقاطع مخلة واعذروني ولكن لابد من ايصال الفكرة .


وتذكرت أيضا الفلم الكارتوني أحدب نوتردام والذي يحمل ملامح مقاربة للمسيح الدجال وكيف كان يعيش وحيدا بين الوحوش الصغيرة وفيما بعد أن خرج للناس وبدؤوا يحبونه ، كذلك اليهود يعتبرون المسيح الدجال هو إلاههم وهم من سيعبدونه ويتبعونه الى ان ينزل سيدنا عيسى لقتله هو واليهود . اعزائي انتبهوا للرسوم التي يتابعها أبناءكم ، فالاسطر القادمة سوف تحمل رسائل قاموا بكتابتها وذكروا هذه الامور فكونوا حذرين وتابعوا القراءة .

هم لا يخشون على انفسهم فهم تماما أكبر من يطبق مقولة ( من أمن العقوبة أساء الأدب ) باستطاعتهم عمل ما يشاؤون فلا احد يحاسبهم ، بعد ان احتلوا فلسطين واحتلوا 85% من مياهها وتدخلوا بجميع الامور التي تهم الدول العربية وقاموا بفصل السودان والضغط على اثيوبيا لوضع السدود حتى يجف نهر النيل ، وسيطرت على الجولان ، وعلى عقول العرب حتى جعلتهم شعوبا تافهة جل همها الاعلام والتلفاز ، واضحك عندما أرى ذاك العربي يظهر في التلفاز ويقول : لقد شرفت بلدي بأن اخذت جائزة البرنامج الفلاني ، وهو برنامج فاشل يعتمد على الموسيقى وضياع الوقت ، بالنسبة لي ان كان هذا الشخص من بلدي فهو لا يشرفني ، فالشرف بالعلم والتعلم ومعرفة الصواب والخطأ وتطوير الذات لا التقليد .

اليكم ماقاله مورو بيرجر في كتابه العالم العربي المعاصر : ان الخوف من العرب واهتمامنا بالامة العربية ليس ناتجا عن وجود البترول بغزارة عند العرب بل بسبب الاسلام ، يجب محاربة الاسلام للحيلولة دون وحدة العرب التي تؤدي الى قوة العرب، لان قوة العرب تتصاحب دائما مع قوة الاسلام وعزته وانتشاره .

لذلك قاموا بوضع انظمة ديكتاتورية في الوطن العربي وعانت الشعوب العربية من حكام جائريين لهوا تماما بتلك الامور وظلت الحياة بعين العربي قاسية جدا يتمنى الاستقرار والحرية والعيش بكرامة ، وقد قال المستشرق ( و. ك. سميث ) الأمريكي والخبير بشؤون باكستان : اذا أُعطى المسلمون الحرية في العالم السلامي ، وعاشوا في ظل أنظمة ديمقراطية فان السلام سينتصر في هذه البلاد وبالديكتاتورية وحدها يمكن الحيلولة بين الشعوب الاسلامية ودينها .

العديد من الباحثين والمهتمين قاموا بعدة أبحاث وتبين لهم أن كثيرا من الامور التي يضعها الاعلام برأس العرب والسلام ( الارهاب ) ماهي الا دعايات للقضاء على الدين الاسلامي ، واكبر مثال ماقاموا به في برج التجارة العالمي ووضعها على رأس الاسلام وتأييد اسامة بن لادن لاقوالهم ماهو الا دليل على انه احد عملاء الماسونيين ، وحيث تعجب الكثيرون من هذه الخطة المحكمة ، فأول شيئ يفكر به العربي اذا كان يريد تدمير شيء معين بان ينسفه فورا ، او يضع حزاما من المتفجرات ويفجر نفسه بين تلك الاشياء ببساطة ومن دون تخطيط وتعب كما حدث في الحادي عشر من سبتمبر ، كما ان العديد من الافلام الامريكية عرضت اشارات على حدوث هذا الشيء وقد تبين لنا هذا في الفيديو الاول في الاعلا ، ولايمكن ان نقول بانها مصادفة ولا ننسى ان الولايات المتحدة لا تستطيع الوقوف امامهم لانهم هم الولايات المتحدة وهم من يقرروا هدم وبناء هذه الولايات وهم من يقرووا من سيفوز بالرئاسة ويضحكوا على عقول الكثيريين من الامريكيين باسم السلام وبلد الحرية ، هنالك كثيرون ممن لايعلم عن هذه الامور تماما مثل العديدين عندنا ممن يعيش في غفلة ، الامور قد حدثت والرسول اطلعنا عليها فقد تم ربط العناصر بعضها ببعض لكي تتضح الامور بصورة شفافة واضحة .



هذه هي الاشارة التي يستخدمها الماسونييون والتي يعتقد البعض انها علامة عادية ويقومون بالتصوير وعمل هذه الاشارة ، اتمنى ان يكون موضوعي قد اوضح تماما خطورة هذه الامور فلا داعي للقيام بهذه الاشارة التافهة التي يقوم بها رؤساء الولايات المتحدة الامريكية والمطربين والممثلين بعمل دعاية للمنظمة كذلك حركة الهرم على اليد كما يقوم بها المطرب Jay .Z



وهاهي اغنية ريحانا الشهيرة التي تدعو للماسونية وتتحدث كلماتها عن قدوم المسيح الدجال وغزوها للمدينة .

وفي كتاب ( المسيح الدجال الخطر القادم ) للاستاذ مجدي صادق : يقول روح آخر تسمى باسم برننج ساند إن المسيح لم يوجد بعد ولكنه هو الآن على الارض وله دور هام ، وعندما يظهر المسيح نفسه في مكان معين فسوف تكون له القدرة على اخفاء نفسه والعودة الى الظهور ثانية عندما يريد ... ان حاجات البشر عظيمة متعددة والزمان يقترب من اللحظة التي يصبح فيها اظهار العظمة الإلــهية خلال الدجال شيئا ملموسا ، أنتم تعيشون أيام قلقة جدا ، أيام في حاجة لتجلي قوة الضوء الكاملة للبشرية جمعاء ... تذكروا الأيام التي تعيشون فيها ، أن المعلم والمرشد والاخ العظيم موجود فعلا على الارض منتظرا الساعة التي يسيطر فيها على الجميع ))

ويقول الاستاذ أحمد عز الدين البيانوني في كتابه الايمان بالملائكة ، عن مذهب تحضير الارواح : ان استحضار الارواح الذي يزعمه الزاعمون كذب ودجل وخداع وما الارواح المزعومة الا شياطين تتلاعب بالانسان وتخادعه وليس في استطاعة احد ان يستحضر روح أحد فالارواح بعد ان تفارق الاجساد تصيرالى عالم البرزخ ، ثم هي اما في نعيم او في عذاب )) .

وعن من يقول بانه قد تم تحضير روح فلان وذكرت الروح تفاصيل عديدة عن ذلك الشخص فيفسر الباحثين بان من يتحدث عن قرين الميت وليس روح الميت فكل شخص له قرين من الجن وملاك .

والآن سأنقل لكم بعضا من بروتوكولات الصهاينة :


البروتوكول الخامس : لقد بذرنا الخلاف بين كل واحد وغيره في جميع اغراض الامميين الشخصية والقومية بنشر التعصبات الدينية والقبلية خلال عشرين قرنا ( اي 2000 سنة مضت ) نحن أقويائ جدا ، فعلى العالم ان يعتمد علينا وينييب الينا وان الحكومات لا تستطيع أبدا ان تبرم معاهدة ولو صغيرة دون أن نتدخل فيها سرا .

البروتوكول التاسع : إننا أصحاب التشريع وإننا المتسلطن في الحكم والمقررون للعقوبات ، ونحن اولو الامر الاعلون في كل الجيوش الراكبون رؤوسها ، اننا مصدر ارهاب بعيد المدى ، وأننا نسخر في خدمتنا أناسا من جميع المذاهب والاحزاب ، من رجال يرغبون في اعادة انشاء الملكيات واشتراكيين وشيوعيين وحالمين بكل انواع الطوبيات ( الممالك الفاضلة ) وكل واحد منهم على طريقته الخاصة ينسف مابقى من السلطة ويحاول ان يحطم كل القوانين القائمة ، وبهذا التدبير تتعذب الحكومات ، ولكننا لن نمنحهم اي سلام حتى يعترفوا في ضراعة بحكومتنا الدولية العليا ، ... إن لنا يدا في حق الحكم وحق الانتخاب وسياسة الصحافة وتعزيز حرية الافراد والتعليم الذي يكون من الدعامة الكبرى للحياة الحرة ،ولقد خدعنا الجيل الناشئ من الاممين وجعلناه فاسدا متعفنا بما علمناه من مبادئ ونظريات معروف لدينا زيفها التام .

البروتوكول الخامس عشر : الى ان ياتي الوقت الذي نصل فيه الى السلطة ، سنحاول أن ننشىء ونضاعف خلايا الماسونيين الأحرار في جميع انحاء العالم وكل الوكلاء في البوليس الدولي السري تقريبا سيكونون أعضاء في هذه الخلايا.

البروتوكول السادس عشر : ... وحين نستخوذ على السلطة سنبعد من برامج التربية كل المواد التي يمكن ان تمسخ عقول الشباب وسنضع منهم أطفالا مطيعيين يحبون حاكمهم ( الدجال ) ويجدون في شخصه الدعامة الرئيسية للسلام والمصلحة العامة ... ))

نشر الجنرال التركي جواد رفعت أتلخان في كتابه ( الاسلام وبنو اسرائيل ) رسالة بعث بها اليه جنرال امريكي مخلص رفض ذكر اسمه ، وكان مع هذه الرسالة وثيقة سرية موجهة الى المجلس الاعلى للكابالا ( مؤسسة يهودية سرية تدين بطائفة من الأفكار والاعتقادات الدجلية ) من شخص مجهول . والرسالة موقعة في نهايتها حسب ترجمته للنص من الانجلييزية الى التركية باسم ( ملك العالم المفدى لصهيونيته )ووصفها الجنرا بانها رسالة محيرة .

وتم نشر الوثيقة بالعربية في كتاب مؤامرة الصهيونية على العالم للاستاذ احمد عبدالغفور عطار ، ويقول فيها ملك الصهاينة والتي اشاروا الى انها رسالة من المسيح الدجال :

أيها الشعب المختار ، سلام عليكم

نعلم أن معظمنا في قلق ولهفة لمعرفة نهاية مصيرنا في هذا الانتظار وانهم ينتظرون بشوق زائد ساعة ظهورنا بشخصيتنا الحقيقية ، انهم ينتظرون يوما يعرف فيه العالم سيده الحقيقي .

ولربما مللتم جهودنا المتواصلة صباحا ومساء لتكييف الشكل الذي نريد فرضه على الدنيا ، وبفضل هذه الجهود يركع أمامكم غير اليهود منهوكين متعبين ونحن ننتظر ذلك اليوم العظيم الذي سوف نعلن فيه نظامنا .

فلنفرح لأن ذلك اليوم المنتظر قريب ، قريب جدا ، وان مسيحكم ومليككم الصهيوني سيعلن عما قريب سلطانا متوجا على العالم حتما ، أننا على وشك جني ما يسعى اليه حكماء الصهيونية قبل عصور ، وقد تحملوا مصاعب جمة في سعيهم الحثيث . لقد جاء اوان القضاء على غير اليهود اللذين ماهم الا قطيع من الحيوانات الحمقاء ، وينتظر في الاتحاد السوفييتي والصين الشيوعية ملايين من الفدائيين أوامرنا لتنفيذها وسيطيعوننا طاعة عمياء ، وكلهم من غير اليهود ولكنهم نشأوا على الطريقة التي نريدها منهم وغايتهم الوحيدة تمزيق غير اليهود وافتاؤهم ، وقد رأيت مثلهم في المجر .

لقد اقحمنا غير اليهود في موقف احتاروا معه فيه دون ان يشعروا بطبيعة عملهم وذلك بأن أعدنا عليهم الموضوع مرات ومرات مع اضافة مادة زائدة في كل اعادة ، وبتكراره مع تحليله وتعليله على حسب وجهات نظرنا اقتنعوا به وانحطت بذلك هممهم وضعف تفكيرهم فأصبحوا يتخذون من الرذيلة تاجا لهم على حسب استحساننا لها . وسيخضعون لنا تماما في العهد الآتي ، لأنهم بانوا يعرفون فينا أننا نمتاز بحسن التفكير وعظيم التدبير ، لذلك يستشعرون يوما بعد يوم أنهم في حاجة إلينا ، انظروا الى العالم ، وحافظوا على شجاعتكم ، وتذكروا كيف اوجدنا التفرقة العنصرية بين السكان البيض والزنوج السمر في الولايات المتحدة الأمريكية ، وترون الآن اتساع الهوة بينهما وخطورتهما المطردة ، وكذلك الحال بين امريكا الشمالية وبين ولاياتها الجنوبية ، ثم انظروا الي هذه القطعان من غير اليهود ، كيف انهم هجموا على هتلر وموسوليني واليابان بعد ان أصدرنا اليهم أوامرنا فقضوا عليهم ، وعلى حسابهم حيث انهاروا هم ايضا وسقط منهم خلق كثير .

هذا جزء صغير من الرسالة الطويلة التي عندما قراتها ظهرت علامات استفهام عديدة وكثيرة حولي ، نحن نعيش في مؤامرة كبرى ، لا نستطيع عمل شيء نعم لأننا نعلم كيف ستكون نهاية المسيح الدجال وكيف سيكون العالم عند ظهوره والعلامات التي نراها اليوم هي اكبر دليل على قرب خروجه ,,,,, فاقتربوا الى الله والى القرآن الكريم

عن أبي الدرداء ان النبي صلى الله عليه وسلم قال : من حفظ عشر آيات من سورة الكهف عٌصم من الدجال . أخرجه الامام مسلم



Google+ Badge

أحصل على اخر المواضيع عبر الايميل

Online Marketing
Add blog to our blog directory.

إجمال مرات مشاهدة الصفحة